منتدى نجوم زراعة
مرحبا بك زائراً لمنتدانا نتمنى ان يعجبك المنتدى
وإذا اعجبك نتمنى التسجيل للمشاركة الفعالة في نشاط المنتدى
وشكراً
إدارة المنتدى

منتدى نجوم زراعة

التغيير - الارادة - القوة - التميز
 
دخولالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلمكتبة الصور

شاطر | 
 

 وبدأ عصر الصناعات البشرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
skybutterfly
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1366
العمر : 28
مكان الإقامة : : egypt
الجنسية : : egyptian
الحالة الإجتماعية : : falling in love
Facebook : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> لو كان الحب كلمات تكتب لأنهت أقلامي ولكن الحب أرواح توهب فهل تكفيك روحي </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 08/10/2007

بطاقة الشخصية
الحب: الأمان

مُساهمةموضوع: وبدأ عصر الصناعات البشرية   الجمعة نوفمبر 16, 2007 11:02 pm

وبدأ عصر الصناعات البشرية

خبراء بالأمم المتحدة يطالبون بحماية المستنسخين



محيط - سهير عثمان







لم يصل العلم و تطوراته المتلاحقة التي نشاهدها اليوم إلا بالاصرار و البحوث العلمية و جميع ما نشاهده اليوم من أجهزة متطورة و علوم متقدمة بدأت بفكرة لمعت في ذهن احدهم ثم طورها آخرون و آخرون إلى أن وصلت لما نشاهده اليوم من واقع كان يوما من الأيام من محض الخيال ..

والأمل القادم أن تصبح فكرة الاستنساخ البشري يوما ما واقعا يحل الكثير من المشكلات العالقة التي لم يتوصل الطب إلى حلها ..

ومع هذه الآمال والتوقعات .. قد نجد من يدافع عن هذا الأمل .. ومن يهاجم هذه الفكرة ويرغب في اقتلاعها من جذورها ..

وبين أمل التوقعات .. وصعوبة التنفيذ في أغلب الأحيان .. ذكرت دراسة أعدها خبراء بمعهد الدراسات المتطورة التابع للامم المتحدة أن العالم يواجه خيارا صعبا بين حظر استنساخ البشر والاعداد لسبل لحماية المستنسخين من الانتهاك المحتمل او التمييز ، مؤكدين أنها ستكون مسألة وقت فقط قبل ان يتمكن العلماء من استنساخ بشر اذا لم تفرض الحكومات حظرا.

ووفقا لما ذكرته بوابة ميدل ايست اونلاين ، قال ايه اتش زاكري رئيس المعهد الذي يقع مقره في يوكوهاما باليابان "ايا كان الطريق الذي سيختاره المجتمع الدولي فانه سيتعين عليه التحرك بسرعة .. إما حظر استنساخ البشر او الدفاع عن حقوق الانسان للافراد المستنسخين."

وذكرت الدراسة ان من بين الخيارات المتاحة التي لها اكبر قدر من قابلية التطبيق على الصعيد السياسي فرض حظر عالمي ملزم قانونيا على عمليات استنساخ بشر مصحوب بحرية الدول في السماح بأبحاث علاجية خاضعة لرقابة صارمة."

وانهارت المفاوضات بشان فرض حظر دولي على الاستنساخ في عام 2005 بسبب الخلافات على امكانية السماح بالاستنساخ لغرض الابحاث المعروف ايضا باسم الاستنساخ العلاجي الذي يهدف للمساعدة في علاج امراض مثل السكري او الزهايمر.

وتعارض كل الحكومات تقريبا الاستنساخ البشري وتطبق أكثر من 50 دولة قوانين تجرم الاستنساخ.

وقالت الدراسة اذا رفضت الحكومات الحظر فيتعين عليها اذا الاسراع بإعداد اجراءات قانونية لحماية المستنسخين من البشر من اي انتهاكات محتملة او تحيز أو تمييز.

وذكرت الدراسة التي نشرت في اوسلو ان الاستنساخ البحثي يمكن ان ينتج انسجة تكون مطابقة تماما من الناحية الجينية لشخص ولذا تساعد في نمو خلايا لعلاج امراض مثل السكتات الدماغية واصابات العمود الفقري والسكري والزهايمر .

ووافقت الامم المتحدة في عام 2005 على اعلان غير ملزم يحظر استنساخ البشر ولكنه ترك العديد من النقاط الغامضة.

ماهية الاستنساخ



هو عملية تكوين كائن حي باستخدام خلايا غير جينية من خلايا الجسم و نقصد هنا بالخلايا الجينية الحيوان المنوي و البويضة, و هذا الكائن المتكون يكون مطابقا من حيث الجينات للحيوان الماخوذه منه الخلية الجسمية و تتم هذه العملية بالخطوات التالية:-

* تؤخذ خلية جسمية من الكائن الحي الأول من أي محل من الجسم و يتم تفريغ هذه الخلية و فصل النواة المحتوية على المادة الجينية الكاملة أي 46 كروموسوما.

* يتم إدخال النواة من الكائن رقم 1 داخل البويضة المفرغة من النواة للكائن رقم 2 و بعد تعريضها لشحنات كهربائية يحدث انقسام في نواة الخلية ليتكون جنين جديد يكون نسخة طبق الأصل عن الكائن رقم 1 من ناحية التكوين الجيني, لكن من الخطأ الاعتقاد بان هذا التشابه هو 100% إذ أن هناك مادة جينية موجودة في المايتوكوندريا الموجودة في بويضة الحيوان رقم 2 و التي قد تغير من تركيبة الكائن الجديد و تحدث اختلافا بسيطا فيه.

"دوللي"... ونجاح أول تجربة حيوانية

وكان العلماء البريطانيون قد صنعوا التاريخ قبل نحو عشر سنوات باستنساخ أول نعجة في العالم سميت "دوللي".

وكانت النعجة دوللي أول حمل إستنساخي ناجح من بين 247تجربة حمل ، فأقل من 1%من الحيوانات المستنسخة عاشت فترة الحمل ، لكن معظمها تعرض لشذوذ في وظائف الكبد ومشاكل في القلب والأوعية الدموية وقلة نمو الرئة ومرض السكر وعوز في جهاز المناعة وعيوب جينية خفية .

فكثير من الأبقار التي استنسخت كانت تعاني من عيوب خلقية بالرأس ولم تعش طويلا حسب متوسط العمر لمثيلها من الأبقار الطبيعيين.

وقد أثار استنساخ "دوللي" ردود فعل مختلفة على كافة الأصعدة الدولية والمحلية والمستويات الاجتماعية والعلمية والفلسفية والأخلاقية حول الحدود والضوابط التي يجب فرضها على هذا النوع من الأبحاث.

ويشرح البروفيسور "أيان ويلموت"، أحد العلماء الذين استنسخوا النعجة دولّلي، طريقة الاستنساخ فيقول :" يوجد عند عملية الإخصاب بويضة وحيوان منوي لكل منهما معلومات وراثية مخزنة بشكل خاص ، وما نقوم به هو سحب المعلومات الوراثية من البويضة ونحقن فيها المعلومات الوراثية من خلية لها مجموعة مختلفة تماما من البروتينات" .

دوللي .. معجزة الاستنساخ الكبري

ويضيف :" وعلى تلك البويضة العمل على مماثلة تلك المعلومات الوراثية بطريقة ما تمكنها من النمو بشكل طبيعي".

ويعتقد العلماء أن أبحاث الاستنساخ على الحيوان يمكن أن تؤدي إلى تقدم في الطب بما في ذلك استخدام الحيوانات المستنسخة لإنتاج مضادات حيوية تفيد الإنسان في معالجة الأمراض المختلفة.

وعلى الجانب الأخر، أكدت شركة " جينيتك سيفينجس اند كلون" الأمريكية في سان فرانسيسكو أنها ستقوم هذه السنة باستنساخ تسع قطط ، سعر القطة الواحدة 50 ألف دولار ، وسيتم بيع ست من هذه القطط في حين تعرض الباقية في معارض تجارية ، حيث أكد متحدث باسم الشركة أنها تلقت أربعة طلبات استنساخ .

وكانت الشركة قد استنسخت من قبل أول قطة في العالم، والتي ولدت من نقل المواصفات الوراثية لقطة بالغة إلى بويضة مخصبة ، وبعد أن بدأت البويضة بالانقسام زرعت الخلايا الجنينية في رحم قطة .

ولكن .. هل هناك تطبيقات للاستنساخ في مجالات أخرى ؟؟؟



نعم .. فهناك الاستنساخ المستخدم في عالم النبات و التي تقدمت أبحاثه و أنتجت العديد من الأنواع النباتية النادرة بهذه الطريقة.



و هناك طرق محورة للاستنساخ هو ما يسمى بالاستنساخ العلاجي أو النسيجي و يتم ذلك بأخذ خلية جذعية من النسيج المراد استنساخه و دمجها مع بويضة منزوعة النواة ليتكون منها الجنين ثم تؤخذ الخلايا الجذعية (stem cells) التي تكون مسئولة عن تكوين نسيج معين من الجسم مثل الجلد أو البنكرياس أو الخلايا التناسلية ( خلايا الخصيتين أو المبيض) و تتم زراعة هذه الخلايا في كائن حي آخر لتبدأ بالتكاثر و تكوين النسيج المراد ا


ستخراجه بهذه الطريقة.



و هذه العمليات في طور البحث و لم يثبت نجاحها على الإنسان بينما نجحت هذه التجارب مع الفئران حيث تمت زراعة خلايا جذعية داخل خصيتي الفئران و نتجت عنها حيوانات منوية و من الممكن في حالة نجاح هذه الأبحاث أن يتم علاج العديد من الحالات المستعصية مثل الأورام السرطانية و أمراض القلب و الأمراض العصبية و كذلك المرضى الذين تعرضوا للعلاج الكيميائي و فقدوا الأمل بالإنجاب بصورة طبيعية.



وهناك استخدامات أخرى للاستنساخ و هو ما يسمى الاستنساخ الجيني لمادة DNA حيث يتم فصل الجزء المراد استخدامه و زرعه في بعض أنواع البكتيريا القابلة للانقسام السريع و دمجه مع DNA .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وبدأ عصر الصناعات البشرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نجوم زراعة :: الأخبااااااااااار :: (::::قسم الأخبار ::::)-
انتقل الى: